مكتبة قرطبة
مكتبة ومطبعة قرطبة للنشر والتوزيع والخدمات الجامعية ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء أوقات ملؤها الإفادة والإستفادة.

محاضرات المنهجية القانونية (كونفرلي) ج 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محاضرات المنهجية القانونية (كونفرلي) ج 1

مُساهمة  قانوني في الإثنين 21 فبراير 2011 - 4:27

ا
لوضعانية القانونية:
الوضعانية القانونية هي السائدة في القانون.
هذه المنهجية تهتم بالقانون كما هو كائن وكما يجب أن يكون.
ويعتبر المنهج العلمي الوحيد في الدراسات القانونية.
هذا المنهج يهتم بدراسة كل من:
• عملية إنتاج القاعدة القانونية
• المنتوج القانوني
1- عمليات الإنتاج القانوني
هذا المنهج ينادي إلى أنه يجب أن يعوض العلم السلطة السياسية ومناهجها المتجاوزة في بلورة القواعد القانونية.
هناك خلط بين العقلاني والعلمي.
إذا هذا المنهج يعتبر عملية الإنتاج القانوني عملية علمية وليست سياسية.
والدليل على ذلك أن إنتاج القاعدة القانونية يعتمد على الوصف وعلى التعليق فقط.
وبالتالي فالقانون لا يمكن إلا أن يكون وصفيا وهو كغيره من العلوم الحقة.
2- المنتوج القانوني
قامت الوضعانية القانونية بالترويج لفكرة كون الدوغمائية القانونية علم وقد ذهب كينسن في كتابه النظرية الخالصة للقانون في دفاعه على هذا التصور.
وترتكز الوضعانية القانونية للدفاع عن علمية منهجها على المنطق الحجاجي التالي:
أ‌- الوضعانية القانونية تعتمد على الوصف حيث لا تسعى إلا إلى وصف القاعدة القانونية.
والسؤال المطروح: هل الوضعانية القانونية لا تقوم إلا بإعادة إنتاج النصوص القانونية؟
الجواب: بنعم
ومن تم يمكن الحكم بأن العلوم القانونية علوم زائدة.
ب‌- الوضعانية القانونية تعتمد على منهجية التعليق:ويعتبرون أن التعليق هو المنهج الوحيد لدراسة القانون.
التعليق ليس بعلم وإنما هو رأي، والرأي لا يمكن أن نجزم بصحته أو عدم صحته.

قانوني

عدد المساهمات : 150
نقاط : 306
تاريخ التسجيل : 22/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أخاف ما أخافه

مُساهمة  simo2sud في الإثنين 21 فبراير 2011 - 7:12

نداء إلى الإخوان المقبيلين على إجتياز الإستدراكية في المنهجية القانونية.
إني( أعتقد وأظن) بأن الأستاذ يمكن أن يضع سؤال على شكل موضوع ويطلب منكم أن تتحدثوا فيه عما يجري من مظاهرات واحتجاجات وثورات في العالم العربي والإسلامي، فهذا افتراض يمكن أن يقع وكل شيء ممكن.
لأن الأستاذ مايتبين لي فيه هو أنه يخلط شعبان برمضان أي يمزج الظواهر الإجتماعية والإقتصادية والقانونية ويجعلها ذات بعد ثلاثي الأبعاد: وجه يظهر المنحى القانوني ووجه ثاني يعكس العامل الإجتماعي ووجه ثالث يجسد المعيار الفلسفي.
وإن الدليل على ذلك هو ما وقع للإخوان في كلية الشريعة مع الفارق أي أن ما وقع لنا خاص بالمنهجية القانونية أما ماوقع للإخوان في كلية الشريعة بأيت ملول متعلق بالنظم السياسية.
فالسؤال الذي طرح لهم حسب أحد الإخوة هنالك مفاده:
أن الإستاذ كولفرني طلب منهم أن يتحدثوا عن نتائج الإنتخابات في إحدى الدول الغربية.
دون أن يتطرق إلى ذلك في المحاضرات أليس هذا بظلم، فكل الإخوة في كلية الشريعة يتبرأ منه.
اللهم يا حافظ يا حي يا قيوم إحفظنا والإخوة من هذا الأستاذ الذي لا يملك لا حنان ولا شفقة..
ملاحظة هامة: الخبر أعلاه هو فقط رأي فقط.فأنا فقط قمت بدراسة منهاجية الأستاذ في وضع أسئلة الإمتحان من خلال الإخوة في كلية الشريعة.
-----------------
والله أعلم

simo2sud

عدد المساهمات : 125
نقاط : 179
تاريخ التسجيل : 20/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى